الرئيسية » السلايدر » الاعتداء على قنصلية مغربية بإسبانيا
المغرب وقطر

المغرب يرسل طائرات محملة بالمواد الغذائية لقطر

أمر الملك محمد السادس بإرسال مواد غذائية لدولة قطر، بعد مقاطعتها من طرف عدد من الدول العربية والإسلامية بتهمة ” دعم الإرهاب” و”التدخل في شؤونها الداخلية”.

وقال بيان لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي توصل موقع الجواب بنسخة منه، اليوم الاثنين، ” بأمر من جلالة الملك محمد السادس نصره الله قررت المملكة المغربية ارسال مواد غذائية إلى دولة قطر”.

وأضاف المصدر نفسه “ويأتي هذا القرار تماشيا مع تعاليم الدين الإسلامي الحنيف وما يستوجبه خاصة خلال شهر رمضان الكريم من تكافل وتآزر وتضامن بين الشعوب الإسلامية، مصداقا للآية الكريمة ” شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ”.

وأكد المغرب أن “هذا القرار لا علاقة له بالجوانب السياسية للأزمة القائمة بين دولة قطر ودول شقيقة أخرى، حيث أن موقف المغرب بشأنها، كان موضوع بيان مفصل لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، صدر يومه الأحد 11 يونيو 2017″.

وكان الملك محمد السادس قد عرض وساطته لحل الأزمة الخليجية بين السعودية والإمارات والبحرين ومصر وبلدان أخرى من جهة، وقطر من جهة أخرى.

وقال بلاغ سابق للخارجية المغربية ” منذ اندلاع هذه الأزمة، قام  الملك محمد السادس باتصالات موسعة ومستمرة مع مختلف الأطراف.وبالنظر للروابط الشخصية المتينة، والأخوة الصادقة، والتقدير المتبادل بين  الملك محمد السادس وأشقائه ملوك وأمراء دول مجلس التعاون الخليجي، وأخذا بعين الاعتبار للشراكة الاستراتيجية المتميزة مع دول المجلس، فإن المملكة المغربية حرصت على عدم الانزلاق وراء التصريحات واتخاذ المواقف المتسرعة والتي لا تقوم سوى بتأجيج الاختلاف وتعميق الخلافات”.

ودعا الملك “مجموع الأطراف لضبط النفس، والتحلي بالحكمة من أجل التخفيف من التوتر، وتجاوز هذه الأزمة وتسوية الأسباب التي أدت إليها بشكل نهائي، انسجاما مع الروح التي ظلت سائدة داخل المجلس”.
وأضاف البلاغ أن ” المملكة المغربية، التي تربطها علاقات قوية بدول الخليج في كافة المجالات، رغم أنها بعيدة عنها جغرافيا، تشعر أنها معنية، بشكل وثيق، بهذه الأزمة دون أن تكون لها صلة مباشرة بها. كما أن المملكة المغربية تفضل حيادا بناء لا يمكن أن يضعها في خانة الملاحظة السلبية لمنزلق مقلق بين دول شقيقة”.
وتابع المصدر نفسه “في هذا الصدد، وإذا أبدت الأطراف الرغبة، فإن المغرب مستعد لبذل مساع حميدة من أجل تشجيع حوار صريح وشامل على أساس عدم التدخل في الشؤون الداخلية، ومحاربة التطرف الديني والوضوح في المواقف والوفاء بالالتزامات”.
كما أن المملكة المغربية، يقول البلاغ،  تعبر عن ” الأمل في أن يشكل شهر رمضان الفضيل عامل إلهام لروح التضامن والتوافق الضروري من أجل تجاوز الخلافات الحالية، حتى يبقى مجلس التعاون الخليجي نموذجا للتعاون الإقليمي، ومحركا للعمل العربي المشترك”.

وقد أعلنت ثماني دول عن قطع علاقاتها الديبلوماسية مع قطر وهي السعودية والإمارات ومصر والبحرين واليمن وموريتانيا وجزر القمر والمالديف، وقامت دولتا الأردن وجيبوتي بتخفيض التمثيل الديبلوماسي بالدوحة، واستدعت كل من تشاد والسنغال والنيجر سفراءها للتشاور، فيم أعلنت الكويت عن مبادرة للوساطة ملتزمة الحياد مع سلطنة عمان بخصوص الأزمة الخليجية التي بدأت منذ إعلان السعودية والإمارات والبحرين ومصر، يوم الاثنين 5 يونيو الجاري، قطع العلاقات الديبلوماسية مع قطر وإغلاق كافة المنافذ البرية والبحرية والجوية ، ومنع العبور في الأراضي والطيران في الأجواء والملاحة في المياه الإقليمية لتلك الدول كل على حسب حدوده مع قطر.

كما منعت السعودية والإمارات والبحرين على مواطنيها السفر إلى دولة قطر أو الإقامة فيها أو المرور عبرها، ومنع المواطنين القطريين من الدخول لأراضيها أو المرور عبرها لأسباب أمنية احترازية وأمهلت المقيمين والزائرين القطريين أجل 14 يوما للمغادرة، ومن جانب آخر تعهدت السعودية بتوفير التسهيلات والخدمات للحجاج والمعتمرين القطريين.

واتهمت السعودية قطر بـ“الانتهاكات الجسيمة التي تمارسها السلطات في الدوحة، سراً وعلناً، طوال السنوات الماضية بهدف شق الصف الداخلي السعودي، والتحريض للخروج على الدولة، والمساس بسيادتها، وباحتضان جماعات إرهابية وطائفية متعددة تستهدف ضرب الاستقرار في المنطقة، ومنها جماعة الإخوان المسلمين وداعش والقاعدة، والترويج لأدبيات ومخططات هذه الجماعات عبر وسائل إعلامها بشكل دائم، ودعم نشاطات الجماعات الإرهابية المدعومة من إيران في محافظة القطيف السعودية، وفي مملكة البحرين وتمويل وتبني وإيواء المتطرفين الذين يسعون لضرب استقرار ووحدة الوطن، واستخدام وسائل الإعلام التي تسعى إلى تأجيج الفتنة داخلياً والدعم والمساندة من قبل السلطات في الدوحة لميليشيا الحوثي الانقلابية حتى بعد إعلان تحالف دعم الشرعية في اليمن”.

كما أصدرت السعودية ومصر والإمارات والبحرين أمس الخميس 8 يونيو الجاري بياناً أدرجت فيه 59 شخصاً، بينهم  يوسف القرضاوي، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، و12 جمعية قطرية أو مرتبطة بها ضمن قوائم الإرهاب.

Leave a Reply

Hosted @ activebuzz.ma