الرئيسية » السلايدر » نائب عمدة سلا يكذب مكتب السلامة الصحية: الأكباش تحقن بحبوب منع الحمل
موح الرجدالي

بعد تعنيف مستشارة…شبيبة شباط تهاجم المجلس الجماعي لتمارة

بعد تعنيف مستشارة بالمجلس الجماعي لتمارة محسوبة على حزب العدالة والتنمية خلال دورة المجلس في بداية ماي، من طرف محسوبين على المجتمع المدني، الذين اتهموا رئيس المجلس الجماعي موح الرجدالي ومستشاريه بحرمانهم من الدعم المخصص لمهرجان ” التبوريدا”، وانتقال السجال إلى موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك وتبادل الاتهامات بالتخوين والاسترزاق والسرقة بين مستشارين جماعيين ومحسوبين على الجسم الجمعوي، خرجت منظمة الشبيبة الاستقلالية فرع تمارة ببلاغ للرأي العام، توصل به موقع الجواب، تستنكر من خلاله ” طريقة تدبير المجلس الجماعي لهذا الملف”.

وقالت شبيبة شباط بتمارة في بيانها إنها ” تتابع باهتمام بالغ ما تعرفه الساحة السياسية محليا من تضارب واختلاف في الرؤى بين المجلس الجماعي وبعض هيئات المجتمع المدني، حول عدة قضايا محلية، شكلت قضية ملاعب القرب أبرزها، حيث بلغت حدة الخلاف والاختلاف بشأنها درجات ومستويات غير مسبوقة، شهدت عليها الفضاءات العامة بالمدينة ووثقتها صفحات مواقع التواصل الاجتماعي”.

وأعلنت الشبيبة الاستقلالية بمدينة تمارة ” استنكارها لطريقة تدبير المجلس الجماعي الحالي لهذا الملف، مذكرة بما أسمته “بعض الحقائق والمعطيات من أجل توضيح الصورة وتفادي المغالطات”.

وأشار المصدر نفسه إلى أن ” ملاعب القرب التي أثارت كل هذه الضجة، قد تم انجازها خلال ولاية سابقة للمجلس الجماعي، وأن تعثر فتحها كان يرتبط بالأساس بعدم استقرار الرأي حول آلية تدبيرها، بين خيار تفويض صلاحية التسيير للوزارة الوصية عبر مصالحها اللاممركزة، أو خلق هيئة أو إطار مستقل لتسييرها، أو تخويل هذه الصلاحية إلى المجتمع المدني من خلال عقود الشراكة”.

وذكرت الشبيبة الاستقلالية أنها كانت “تدعو إلى اعتماد المقاربة التشاركية في تدبير المرافق العمومية بالمدينة، خاصة ما يرتبط بقطاع الرياضة، سواء من خلال مواقفها المعبر عنها بواسطة بياناتها، رسائلها، بلاغاتها، وعرائضها الموجهة إلى المنتخبين وإلى المسؤولين الاقليميين، أو من خلال الآراء والمواقف المثبتة في محاضر دورات المجلس السابق واجتماعات لجانه والمعبر عنها بواسطة منسقها الإقليمي باعتباره مستشارا سابقا بالمجلس”.

وأعربت الشبيبة عن ” أسفها لمنطق الإقصاء، وسياسة الآذان الصماء التي ينهجها المجلس الجماعي في تعاطيه مع الاقتراحات البناءة لهيئات المجتمع المدني”، كما استنكرت “توجه المجلس الجماعي نحو اختزال مفهوم الديمقراطية التشاركية في مجرد دعم ومنح مالية سنوية تقدم للجمعيات، ولقاءات شكلية عديمة الأثر تعقدها هيئة المساواة وتكافؤ الفرص ومقاربة النوع، دون أن يكون لها رأي في القرارات المصيرية للمجلس”.

Leave a Reply

Hosted @ activebuzz.ma