الرئيسية » السلايدر » الاعتداء على قنصلية مغربية بإسبانيا
US President Donald Trump (R) and Qatar's Emir Sheikh Tamim Bin Hamad Al-Thani take part in a bilateral meeting at a hotel in Riyadh on May 21, 2017. / AFP PHOTO / MANDEL NGAN        (Photo credit should read MANDEL NGAN/AFP/Getty Images)
US President Donald Trump (R) and Qatar's Emir Sheikh Tamim Bin Hamad Al-Thani take part in a bilateral meeting at a hotel in Riyadh on May 21, 2017. / AFP PHOTO / MANDEL NGAN (Photo credit should read MANDEL NGAN/AFP/Getty Images)

ترامب يهاجم قطر

الجواب

دعا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قطر إلى ” وقف تمويل الإرهاب”، أمس الجمعة، في ندوة صحفية مع الرئيس الروماني كلاوس لوهانيس في حديقة البيت الأبيض بالولايات المتحدة الأمريكية.

واتهم ترامب قطر بأن لها تاريخا في ” دعم الإرهاب وإديولوجيتها المتطرفة”، واصفا القمة الإسلامية الأمريكية بالسعودية في ماي 2017 ببداية نهاية تمويل الإرهاب، كما كشف أنه ساعد على اتخاذ قرار مقاطعة الدوحة.

وقد أعلنت ثماني دول عن قطع علاقاتها الديبلوماسية مع قطر وهي السعودية والإمارات ومصر والبحرين واليمن وموريتانيا وجزر القمر والمالديف، وقامت دولتا الأردن وجيبوتي بتخفيض التمثيل الديبلوماسي بالدوحة، واستدعت كل من تشاد والسنغال والنيجر سفراءها للتشاور، فيم أعلنت الكويت عن مبادرة للوساطة ملتزمة الحياد مع سلطنة عمان بخصوص الأزمة الخليجية التي بدأت منذ إعلان السعودية والإمارات والبحرين ومصر، يوم الاثنين 5 يونيو الجاري، قطع العلاقات الديبلوماسية مع قطر وإغلاق كافة المنافذ البرية والبحرية والجوية ، ومنع العبور في الأراضي والطيران في الأجواء والملاحة في المياه الإقليمية لتلك الدول كل على حسب حدوده مع قطر.

كما منعت السعودية والإمارات والبحرين على مواطنيها السفر إلى دولة قطر أو الإقامة فيها أو المرور عبرها، ومنع المواطنين القطريين من الدخول لأراضيها أو المرور عبرها لأسباب أمنية احترازية وأمهلت المقيمين والزائرين القطريين أجل 14 يوما للمغادرة، ومن جانب آخر تعهدت السعودية بتوفير التسهيلات والخدمات للحجاج والمعتمرين القطريين.

واتهمت السعودية قطر بـ“الانتهاكات الجسيمة التي تمارسها السلطات في الدوحة، سراً وعلناً، طوال السنوات الماضية بهدف شق الصف الداخلي السعودي، والتحريض للخروج على الدولة، والمساس بسيادتها، وباحتضان جماعات إرهابية وطائفية متعددة تستهدف ضرب الاستقرار في المنطقة، ومنها جماعة الإخوان المسلمين وداعش والقاعدة، والترويج لأدبيات ومخططات هذه الجماعات عبر وسائل إعلامها بشكل دائم، ودعم نشاطات الجماعات الإرهابية المدعومة من إيران في محافظة القطيف السعودية، وفي مملكة البحرين وتمويل وتبني وإيواء المتطرفين الذين يسعون لضرب استقرار ووحدة الوطن، واستخدام وسائل الإعلام التي تسعى إلى تأجيج الفتنة داخلياً والدعم والمساندة من قبل السلطات في الدوحة لميليشيا الحوثي الانقلابية حتى بعد إعلان تحالف دعم الشرعية في اليمن”.

كما أصدرت السعودية ومصر والإمارات والبحرين أمس الخميس 8 يونيو الجاري بياناً أدرجت فيه 59 شخصاً، بينهم  يوسف القرضاوي، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، و12 جمعية قطرية أو مرتبطة بها ضمن قوائم الإرهاب.

Leave a Reply

Hosted @ activebuzz.ma