الرئيسية » السلايدر » ابن يقتل والده المسن بجماعة واولى بإقليم أزيلال
الحروني

لجنة دعم الريف تندد بمحاصرة الأمن لمقر الاشتراكي الموحد بمراكش

أدانت “اللجنة الوطنية لدعم حراك الريف ومطالبه العادلة” في بلاغ توصل به موقع الجواب، “منع الوقفة التضامنية مع حراك الريف بمراكش وللحصار البوليسي لمقر الحزب الاشتراكي الموحد بنفس المدينة” يوم الثلاثاء الماضي.

كما استنكرت لجنة دعم الريف ما وصفته بـ ” التدخل بإيعاز من باشا تطوان ضد المناضلات والمناضلين خلال الوقفة التضامنية مع حراك الريف بنفس المدينة يوم 12 ماي 2017 بساحة بلاصا بريمو، مما سفر عن جروح ورضوض في حق المناضلين مثل ما وقع لمروان بنفارس وسعيد الوالي وعبد الصمد مدادا ونور الدين الزياني عبد اللطيف قنجاع عزيز الدبون وعماد بنهميج وسفيان العطلاتي … “.

وأعلن المصدر نفسه “تأجيل القافلة الوطنية التضامنية المزمع تنظيمها يومي 13 و14 ماي 2017 الى تاريخ قريب سيعلن عنه لاحقا، نزولا عند رغبة اللجنة المحلية لدعم الحراك ولضمان مشاركة أوسع للديناميات الجديدة وإتاحة الفرصة لإنجاح القافلة دعما لحراك الريف”.

وقال البلاغ إن “اللجنة الوطنية لدعم حراك الريف ومطالبه العادلة اجتمعت يوم الجمعة 12 ماي 2017 بمقر الهيئة المغربية لحقوق الانسان لنقاش مستفيض ومسؤول حول موضوع البرنامج النضالي المسطر من قبل اللجنة وتقييم المحطات النضالية السابقة ( الوقفات الاحتجاجية ليوم 09 ماي 2017 ببعض المدن والندوة الصحافية ليوم 10 ماي 2017)، والاستماع لتقارير الفعاليات والهيئات اليسارية والديمقراطية المكونة للجنة حول سير الاستعدادات للقافلة الوطنية المقررة ليومي 13 و14 ماي 2017 في اتجاه الحسيمة”.

وأعربت اللجنة عن “اعتزازها بالمجهودات النضالية المبذولة من طرف اللجان المحلية لدعم حراك الريف ومطالبه وذلك من خلال تنفيذها للوقفات الاحتجاجية التضامنية بكل من وجدة ومكناس والصخيرات تمارة والرباط وادانتها الشديدة لمنع الوقفة التضامنية المقررة نفس اليوم بمراكش وللحصار البوليسي لمقر الحزب الاشتراكي الموحد بنفس المدينة”.

 وحملت اللجنة الوطنية لدعم حراك الريف ” السلطات كامل المسؤولية على ما سيترتب عن مثل هذه السلوكات الهمجية التي تذكرنا بسنوات الرصاص”.

Leave a Reply

Hosted @ activebuzz.ma