الرئيسية » السلايدر » ابن يقتل والده المسن بجماعة واولى بإقليم أزيلال
مارين

مسلمو فرنسا يحسمون أصواتهم ولوبين تتنحى

في الوقت الذي دعا فيه مسجد باريس الكبير مسلمي فرنسا للتصويت على إيمانويل ماكرون، مرشح حركة ” إلى الأمام” في الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية الفرنسية يوم 7 ماي المقبل، أعلنت مارين لوبين مرشحة اليمين المتطرف عن تنحيها من رئاسة حزب الجبهة الوطنية الفرنسية، أمس الاثنين، معتبرة أنها ” مرشحة الرئاسة وليست رئيسة الجبهة”.

وقد قرأ تنحي لوبين على أنه محاولة منها لكسب تأييد شرائح واسعة من المواطنين الفرنسيين خاصة الأجانب منهم والمسلمين واليهود، كما أعلنت قبل يومين على أنها ذات أصول قبطية مصرية، بعد تفجير كنيستين في مدينتي طنطا والاسكندرية بمصر في التاسع من أبريل الجاري وتبني الحادث من طرف تنظيم ” داعش”، مما خلف وفاة 44  قتيلا على الأقل وعشرات المصابين.

يذكر أن النتائج النهائية للدور الأول من الانتخابات الرئاسية الفرنسية التي جرت أمس الاثنين قد منحت التفوق للمرشح الوسطي المستقل إيمانويل ماكرون بـ24.01 % من أصوات الناخبين الفرنسيين، مقابل 21.30 % بمرشحة الجبهة الوطنية مارين لوبين، فيم حل مرشح اليمين فرانسوا فيون في المركز الثالث بـ20.01 % من الأصوات، يليه مرشح الحزب الشيوعي جون لوك ميلونشون بـ19.58 % صوتا، وجاء في المركز الخامس مرشح الحزب الاشتراكي بونوا آمون بـ6.36 % صوتا، من أصل  47 مليون ناخب فرنسي، بينهم 45.67 مليون بالأقاليم الداخلية.

وقد أعلن الرئيس الفرنسي  المنتهية ولاته عن الحزب الاشتراكي فرانسوا هولوند عن دعمه لإيمانويل ماكرون عبر التصويت له في الدور الثاني، وبرر هولوند هذا الاصطفاف بأن وصول مرشحة اليمين المتطرف لحكم فرنسا يمثل خطرا، أوجزه في ” عزلة فرنسا والخروج من الاتحاد الأوروبي وضرب القدرة الشرائية بسبب الخروج من منطقة اليورو، والحد من الحريات وتقسيم فرنسا التي تواجه خطرا إرهابيا”.

وفي المقابل اعتبر هولوند، في كلمته التي ألقاها في قصر الإليزيه الرئاسي بالعاصمة الفرنسية باريس أمس الاثنين، أنه سيصوت لمرشح حركة ” إلى الأمام” إيمانويل ماكرون لأنه يدافع عن القيم التي تجمع الفرنسيين.

Leave a Reply

Hosted @ activebuzz.ma