الرئيسية » السلايدر » حزب الاستقلال يطالب جامع كلحسن بالاعتذار على الشاشة
mohamed-yacoubi

اليعقوبي:متزعمو المظاهرات يشهرون بالحسيمة والصورة المروجة بالفيسبوك “تضليلية”

اتهم والي جهة طنجة تطوان الحسيمة محمد اليعقوبي، أمس الخميس، متزعمي المظاهرات بالحسيمة، أو ما بات يعرف بـ”حراك الريف” الذي بدأ في أواخر أكتوبر 2016 بعد وفاة بائع السمك محسن فكري، بـ”التشهير” بالمنطقة، نافيا الصورة التي يتم الترويج لها في مواقع التواصل الاجتماعي ومن ضمنها عسكرة الحسيمة.

وقال الوالي اليعقوبي في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء إن ” المطلوب اليوم، أن ينخرط الجميع – ساكنة ومنتخبين ومصالح خارجية- للنهوض بهذه الوجهة ، بدل التشهير بها كما فعلت مجموعة من الأشخاص، الذين يبقى النهوض بالتشغيل في الحسمية آخر ما يشغل بالهم “.

وأضاف المسؤول أن ” الصورة التي يتم ترويجها من طرف بعض وسائل الإعلام وعلى شبكات التواصل الاجتماعي عن الحسيمة كمدينة “مشتعلة”، هي “تضليل حقيقي”، الغاية منه تغليط الجمهور الواسع وتبخيس الجهود التنموية الجبارة التي بذلتها الدولة في السنين الأخيرة”.

وأشار الوالي أن ” هناك فعلا مظاهرات بالحسيمة على غرار مدن أخرى بالمملكة، وفي كل البلدان الديمقراطية ، لكن ممتهني التحريض يحاولون إعطاء صورة خاطئة عن المدينة، والاستجابة لدفتر تحملات محركي هذه المظاهرات“.

 وأكد اليعقوبي أن  “ المدينة تعمل ، والسكان يذهبون لقضاء أغراضهم ، فضلا عن أن المؤسسات تشتغل بشكل عادي “.

  وفي تصريحه لوكالة الأنباء الرسمية، قال الوالي إن ” أحد الأوجه الكبرى لهذا التضليل المتواصل ، يبقى مرسوم 1958 الذي يحدد الحسيمة كمنطقة عسكرية ، وهذا الظهير لم يعد ساري المفعول منذ سنة 1959″.

ووصف المتحدث الحديث عن المرسوم بـ”التدليس الحقيقي وتجاهل القوانين المعتمدة لاحقا ، والتي ألغت الطابع العسكري لمنطقة الحسيمة”، معتبرا أن ” هذا التدليس يتجلى كذلك في تضمين ملفهم المطلبي أنشطة ومشاريع مبرمجة أصلا في إطار المخطط الذي أطلقه الملك محمد السادس سنة 2015″.

كما أفاد اليعقوبي أن “محركي هذه المظاهرات يحاولون من خلال معركتهم الإعلامية المرتكزة على التضليل، أن يحققوا على شبكات التواصل الاجتماعي ،ما عجزوا عن تحقيقه من أهداف في الميدان ، وذلك لفائدة محرضيهم ومموليهم”.

 من جهة أخرى، كشف المصدر نفسه أنه تم استثمار حوالي 25 مليار درهم في غضون 12 سنة في إقليم الحسيمة، كما أعلن عن 9 ملايير درهم لبرنامجين للتنمية ” الحسيمة منارة المتوسط” والبرنامج المتعلق بتقليص الفوارق الترابية.

وأعلن الوالي عن البدء في أشغال بناء مركز استشفائي إقليمي بـ250 مليون درهم بإمزورن، وافتتاح ثلاث مؤسسات للتكوين المهني هذه السنة ببني بوعياش وإساكن وتارجيست، وإنجاز سد بـ3ر1 مليار درهم، وإطلاق محطة لتحلية مياه البحر الشهر المقبل.

Leave a Reply

Hosted @ activebuzz.ma