الرئيسية » السلايدر » الاعتداء على قنصلية مغربية بإسبانيا
الزفزافي

اعتقال ناصر الزفزافي

أعلن بلاغ للوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالحسيمة إيقاف ناصر الزفزافي، اليوم الاثنين، من أجل الاشتباه في ارتكابه “جريمة عرقلة وتعطيل حرية العبادات، وذلك تبعا للبلاغ الصادر بتاريخ 26 ماي 2017 بخصوص الأمر بإلقاء القبض على هذا الشخص”.

وأورد البلاغ نقلا عن وكالة الأنباء الرسمية أنه تم القبض على الزفزافي بمعية أشخاص آخرين سلموا للفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالدار البيضاء للبحث مع الأول بشأن الفعل المشار إليه أعلاه، وللبحث معهم جميعا فيما يشتبه ارتكابه من طرفهم من أفعال تتمثل في المس بالسلامة الداخلية للدولة وأفعال أخرى تشكل جرائم بمقتضى القانون تحت إشراف هذه النيابة العامة، التي تسهر على مجريات هذا البحث وتحرص على احترام جميع الشكليات والضمانات المقررة لهم قانونا.

وكان الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بالحسيمة قد أصدر مذكرة اعتقال في حق الزفزافي، الجمعة الماضية، بعد احتجاجه وأنصاره داخل مسجد ابن مالك بمدينة الحسيمة على خطبة الإمام.

كما أعلن الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالحسيمة، أمس الأحد، إيقاف شخصين أول أمس السبت على أيدي الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، مما رفع عدد المعتقلين إلى 22 شخصا، بتهمة ” المس بالسلامة الداخلية للدولة، والتحريض على ارتكاب جنح وجرائم، وإهانة موظفين عموميين أثناء أدائهم لمهامهم، ومعاداة رموز المملكة في تجمعات عامة وأفعال أخرى”.

ونقلا عن وكالة المغرب العربي للأنباء، فقد تلقت النيابة العامة تقريرا من الفرقة الوطنية للشرطة القضائية يفيد أن “بعض الأشخاص يشتبه في تورطهم في الأحداث التي وقعت بمدينتي إمزورن وبني بوعياش يوم 26 مارس المنصرم، والتي نتج عنها إضرام النار في إقامة مخصصة للقوات العمومية وإحراق ناقلات، وإلحاق خسائر مادية بمنقول الغير ، وكسر وتعييب أشياء مخصصة للمنفعة العامة، والاعتداء على موظفين عموميين إضافة إلى أفعال أخرى”.
وبناء عليه، تم تكليف الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بإجراء بالتحقيق الذي أسفر يومي 26 و27 ماي عن إيقاف 20 شخصا وسيتم تقديمهم أمام النيابة العامة فور إتمام البحث، حسب تصريحات الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالحسيمة، محمد أقوير.

 من جانب آخر، قال المتحدث نفسه إن هناك إشاعات تروج حول نقل مفترض ليعض الأشخاص الذين تم إيقافهم إلى وجهة مجهولة، موضحا أن بعض “الأشخاص الذين تم إيقافهم نقلوا إلى مقر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالدار البيضاء، حيث تم وضعهم تحت تدبير الحراسة النظرية، باعتبار أنها هي المكلفة بالتحقيق، وأن الأشخاص الباقين الذين تم إيقافهم عقب أحداث الشغب التي وقعت بالحسيمة وبني بوعياش وإمزورن، في اليومين الأخيرين، يوجدون رهن الحراسة النظرية بمقر الشرطة القضائية بالحسيمة ومقري الشرطة بالمدينتين الأخريين”.

Leave a Reply

Hosted @ activebuzz.ma