الرئيسية » السلايدر » برلماني تجمعي يتهم وهبي بـ”خدمة أجندات خاصة لا علاقة لها بالبام”
baby

من أين جاءت العيون الزرقاء؟

فاطمة الزهراء شرف الدين – الجواب

كشفت دراسة جديدة نشرتها مجلة ” العلوم والحياة” الفرنسية أن العيون بقزحية زرقاء ظهرت في العصر الحجري الحديث على ضفاف البحر الأسود، كنتيجة  لطفرة في الحمض النووي انتشرت وسط الساكنة، مشيرة إلى أن أجدادنا لطالما ظهروا بعيون بنية سواء في المتاحف أو السينما.

ولكن، في يوم من الأيام جاء رجل أو امرأة بعيون زرقاء فأورثاها لذريتهما، حتى أصبح 2,2 % من ساكنة العالم بعيون زرقاء، أي ما يناهز 300 مليون شخص في العالم.

وحسب بحث لفريق من جامعة كوبنهاكن بالدنمارك سنة 2008، فإن كل الأشخاص من ذوي العيون الزرقاء لهم سلف مشترك.

وقال الباحثون الدنماركيون إن هذا “الشذوذ” حدث بسبب طفرة جينية منذ 6000 أو 10 آلاف سنة أي في العصر الحجري الحديث، قرب البحر الأسود، ومنذ ذلك الحين أخذ اللون الأزرق في الانتشار ببطء حتى انتشر بين السكان.

وأضافت الدراسة أن هذه الطفرة لم تكن مضرة للنوع البشري بل كانت إيجابية وقد شكلت ربما عامل انجذاب جنسي، مما أدى إلى بقائها وعدم القضاء عليها.

وقام الباحثون بدراسة جينات أشخاص من ذوي العيون الزرقاء من أصول اسكندنافية ومن تركيا والأردن والهند، وكانت النتيجة أن كل هؤلاء يحملون نفس الطفرة التي أصابت الجينات  OCA2 المسؤولة عن إنتاج الميلانين، الصبغة التي تلون قزحية العين، فكلما كان تركيز الميلانين قويا كان لون القزحية قاتما.

وحسب الدراسة فإن الطفرة عملت على جعل اللون باهتا عبر تثبيط إنتاج الميلانين في العيون الزرقاء بدون أن توقف العملية، وهذه الكمية القليلة من الميلانين تركزت في المناطق العميقة بقزحية العين مما أدى إلى ظهور اللون الأزرق.

واعتبر الباحثون الدنماركيون أن وجود هذه الطفرة عند السكان القاطنين بأماكن متباعدة جغرافيا، دون تعرضهم لتغيرات كبرى، يشير إلى أن هذه الطفرة وقعت حديثا، على الأكثر قبل 10 آلاف سنة.

ولكن، الدراسة أكدت أنه لا وجود لمؤشر على حدوث الطفرة الجينية في وقت واحد ولسبب واحد، وبالتالي فإن مسألة السلف المشترك مازالت مطروحة.

Leave a Reply

Hosted @ activebuzz.ma