الرئيسية » السلايدر » ابن يقتل والده المسن بجماعة واولى بإقليم أزيلال
الكويت

مبعوث الملك يقوم بجولة مكوكية بالخليج بعد موقف المغرب من قطر

الجواب

يقوم وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي ناصر بوريطة بجولة على عدد من الدول الخليجية، اليوم الثلاثاء، بعد قرار المغرب إرسال طائرات محملة بمواد غذائية لدولة قطر، بسبب مقاطعتها من طرف دول عربية وإسلامية بتهمة “تمويل جماعات إرهابية والتدخل في الشؤون الداخلية للدول”.

وقد حل بوريطة مبعوثا من الملك محمد السادس، مساء اليوم الثلاثاء، بقصر السلام بجدة لتبليغ رسالة شفوية للملك السعودي سلمان بن عبد العزيز آل سعود، مباشرة بعد استقباله من طرف أمير دولة الكويت، صباح الأحمد الجابر الصباح، يوم الثلاثاء 13 يونيو 2017 بقصر بيان.

وقد أبلغ ناصر بوريطة أمير دولة الكويت رسالة شفهية من الملك محمد السادس، عبر من خلاله عن “دعمه الكامل لمساعي وجهود أمير الكويت الرامية لرأب صدع البيت الخليجي واحتواء الأزمة الخليجية وإزالة الخلافات من خلال الحوار بين الأشقاء في دول مجلس التعاون الخليجي”.

وكان بوريطة قد التقى كذلك محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية، أمس الاثنين، بقصر البطين بأبوظبي، لإبلاغه رسالة شفوية من الملك محمد السادس.

وقد أشار بلاغ لوزارة الخارجية المغربية، أمس الاثنين، إلى الدوافع التي جعلت المغرب يتخذ قرار إرسال مواد غذائية لقطر، موضحا أن “موقف المملكة المغربية من الأزمة القائمة بين المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة ومملكة  البحرين ومصر و بلدان عربية أخرى من جهة، ودولة قطر من جهة أخرى، نابع من المبادئ الواضحة التي تنبني عليها السياسة الخارجية للمملكة المغربية، و يستند على وشائج الأخوة الصادقة بين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، و أشقائه ملوك و أمراء دول مجلس التعاون الخليجي، و كذا إلى علاقات الشراكة الاستراتيجية المتميزة مع دول المجلس، و الروابط المتينة القائمة بين الشعب المغربي و شعوب هذه البلدان”.

وتابع البلاغ ” وإن هذا الموقف لا يمكن ربطه بأي حال من الأحوال مع مواقف أطراف غير عربية أخرى، تحاول استغلال هذه الأزمة لتعزيز تموقعها في المنطقة، والمس بالمصالح العليا لهذه الدول.فالمغرب لا يحتاج إلى تقديم دليل أو تأكيد على تضامنه الموصول مع الدول الخليجية الشقيقة، انطلاقا من حرب الخليج الأولى، ومرورا بدعمه لسيادة الامارات العربية المتحدة على جزرها الثلاث، ثم قطع علاقاته الدبلوماسية مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية تضامنا مع مملكة البحرين، وأخيرا مشاركته في التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، حيث سقط شهداء مغاربة، اختلطت دماؤهم بدماء إخوانهم في الخليج.ويبقى الهاجس الرئيسي للمغرب هو تدعيم الاستقرار في هذه الدول، ليظل مجلس التعاون الخليجي محافظا على مكانته المتميزة، كنموذج ناجح للتعاون الإقليمي”.

يذكر أن الملك محمد السادس قد عرض وساطته لحل الأزمة الخليجية بين السعودية والإمارات والبحرين ومصر وبلدان أخرى من جهة، وقطر من جهة أخرى.

Leave a Reply

Hosted @ activebuzz.ma